All about medical specialtiesThe medical community  

التكامل في الفريق الطبي


معظم الناس تظن أن الفريق الطبي يتركز علي الأطباء فقط و باقي الفريق الطبي عباره عن أناس مسيره بالأمر من الطبيب -مع كامل احترامي للأطباء و كل أفراد الفريق الطبي، لكن هذا ليس صحيح ! 

 فكل فرد مكلف بمهمة معينة ساعدته دراسته على القيام بها فهناك الكثير من المتخصصين في الفريق الطبي و أركز علي لفظ متخصصين لأن كل منهم هو أعلمهم بطريقة عمله. فإذا فرضنا أن هنا مريض مُقدم علي عمليه جراحية - عافاكم الله جميعاً- فإن صاحب القرار و النصيحة  الذي سيجري العملية هو " الطبيب " هذا أولاً و من ثم هناك فتره ما قبل العملية يساعد فيها " أخصائي التمريض " المريض علي إعداد نفسه و التعقيم و تغيير الملابس و ما إلي ذلك و من بعدها يدخل المريض غرفة العمليات التي تم إعدادها عن طريق فريق "ا لتحكم في العدوي " للحفاظ علي الغرفة بأفضل حال و يجد المريض نفسه مع  " أخصائي التخدير " هو الأكثر أهميه في هذه المرحلة لمساعدة المريض في الدخول إلي الحالة المطلوبة من التسكين لتتم له العملية و هناك دور التمريض أيضاً الذي يقف مع الطبيب يناوله المعدات المطلوبة حتي في بعض الحالات لا يحتاج الطبيب أن يقول أنه محتاج لتلك الأداة تحديداً لان " أخصائي التمريض "  يعلم تحديداً ما الذي يحتاجه الطبيب، من ثم يعود دور " أخصائي التخدير " لإفاقة المريض و الاطمئنان عليه حتي يخرج و يبدأ في فترة النقاهة وفي بعض الحالات كتغيير المفصل و ما شابه يجب تدخل و متابعه من " أخصائي العلاج الطبيعي "

و لكن لحظات هذا ليس كل الفريق الطبي بل لا يزال هناك الكثير فقبل قرار " الطبيب " من الذي ساعد الطبيب على معرفة أن هذا المريض لديه خلل في الغدة أو كسر في هذه المنطقة او نزيف او غيره من اللا مرئيات داخل جسم المريض هناك " أخصائي التحاليل " و " أخصائي الأشعة " أجل ربما قد دار رأسك كثيراً بين كل تلك الأسماء و لكن هذا في قصه واحده .

ولدي أنا شخصياً كاتب هذا المقال قصة مع مثل هذا الأمر.

كنت أعاني من تأكل في غضروف الركبة فنصحني " طبيب العظام " انه عوض عن العملية أحاول ان أهتم بركبتي وتأهيلها بشكل جيد ورشح لي " أخصائي تأهيل لإصابات الملاعب " فكنت أذهب إليه للجلسات في صالة ألعاب رياضيه وكان يذهب معي ابن عمي ليتدرب في باقي الصالة بعيداً عن منطقة التأهيل. ذات فيوم ونحن مغادرون المكان قلت له: إني لدي مراجعه "لطبيب العظام"   فقال لي: " اين عقلك يا ابن عمي! إذا كنت مصاب لما تذهب " لطبيب العظام " كنت أتيت إلى " أخصائي التأهيل " مباشرة وكفي". فضحكتُ عندها و قلت له: " إن سرنا في المسار الصحيح فوجب علي أولاً الذهاب " للأخصائي الأشعة " ثم الذهاب " لطبيب العظام " ثم  " للصيدلي " ليكتب لي العلاج ثم "لأخصائي العلاج الطبيعي" و بعدها ربما إلي " أخصائي إصابات الملاعب"..

هذه كانت قصتي وكشخص في الفريق الطبي أعلم أهمية كل العاملين فيه فتخيل ان أخصائي واحد من كل هؤلاء احتج عن عمله نتيجة عدم التقدير له. فهل تعود صحة المريض له؟! الصحة والشفاء والمرض كله بيد الله و لكن كل هؤلاء العاملين أسباب و علينا التعاون و تقدير تلك الأسباب....

كل التحية و التقدير للعامين في المجال الطبي  و تحياتي لك أخي القارئ.

هشام الباجوري فرد من الفريق الطبي

#مصر

Your comment has been sent successfully. Thanks for comment!

Leave a Comment

Your comment will be published after being approved by the moderator

 Captcha  
Product added to compare.