كل شيء عن التخصصات الطبية

الحُلم المنتظر.

77
77

خُلقت على حُب المساعدة للآخرين.. وعلى حُب تقديم الخير.

فعلمت أن المسار الصحي هو اتجاهي ومتجهي..

فالمسار الصحي هو تقديم كل الخير لكل من تواجه

لا زلت أذكر لحظات اليوم الأول لي بالمدرسه وشعور الرعب الذي تخلخل بي، ولا زلت أذكر لحظات المتوسطة أذكرها وبكل التفاصيل وبكل ما مّر علي .. يا لها من أيامٍ سريعة ومتقاربة جدًا ..

كنت ولا زلت أحب الخير كثيرًا، فأنا أتغذى على تقديم الخير

ولكن سؤالي الذي دائمًا ما أوجهه لنفسي ماذا فعلت للمجتمع ماذا قدمت له أو ماذا اضفت له؟

هل إذا أزال أثري ستبقى لي بصمةً؟؟

أم سوف تزول مع زوالي!

فأنا ما زال لدي مستقبلٍ وعُمرٍ لأفعل بإذن الله..

أطمح بالكثير والكثير

طموحي لا يتوقف…

أتمنى أن أراني وأنا أنقذ الناس وأرى عندما ربي يكتب لهم العيش ويضع فرصتهم لدي..

هذا ليس مُعجزةً أو حُلم صعب

بل هو دافعٌ قادم لي بإذن الله وأنا قادره لتحقيقه..

وأريد في أيامي القادمه أو فيما تبقى من عُمري أن أقدم الكثير للكثير وأجعل لي بصمةً عظمى لا يزول أثري وذكري ابدًا.

وأكن على شعار:

“سأحقق حلمي، أو أموت وأنا أحاول”..❤️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *